سباق الجمالسباق الجمال    –   وتعتبر سباقات الجمال من الرياضات الأصيلة التي مارسها العرب في الجاهلية وقبل الإسلام وتوارثتها الأجيال حتى يومنا هذا، حيث ما زالت تحظى بعشق الأجداد وامتد هذا العشق إلى الشباب في وقتنا الحاضر على الرغم من الثورة الاقتصادية والحضارية، إلا أن هذه الرياضة لا تزال متمسكة بمكانتها وتثير الحماسة في نفوس الكبار والصغار في عصرنا الحديث، حيث تنظم في الدول العربية والخليجية على وجه التحديد كثير من السباقات والمهرجانات السنوية.

ويخضع سابق الجمال إلى قواعد صارمة من أهمها صفات الجمال المشاركة التي تنحدر من سلالات عربية أصيلة، ويعرفها العرب بأبناء أو بنات «النوق الأصايل»، حيث تمتلك هذه الفئة من الجمال صفات خاصة لا تتوفر في غيرها، من نحافة الجسم والرشاقة وخفة الحركة وقدرتها الكبيرة على تحمل التدريب الشاق، وهذا ما يؤهلها للعدو السريع، ومن قواعد السباق أيضاً، مبدأ التكافؤ في الأنواع والأعمار، حيث يكون هناك أشواط مستقلة لفئة النوق وأخرى للجمال، ويجب أن تتساوى الأعمار لتتساوى الفرص بين المتسابقين وتحقيق العدالة.

سباق الجمال

كما يحرص المنظمين والمحكمين في السباقات على فرز الجمال في فئات متجانسة، حيث تصنف حسب قدراتها في فئات، ولا تضم الهجن غير المعروفة قدرتها أو الجديدة على السباقات مع الهجن المشهورة وصاحبة الإنجازات والبطولات، غير أن هناك أشواطا مفتوحة يسمح فيها بالمشاركة لكل من يرغب في التنافس بهدف اكتساب الخبرة في مثل هذه البطولات والسباقات.

وتتشابه ميادين السباقات الخاصة بالجمال ميادين سباقات الخيول إلى حد كبير، وعادة ما تكون ميادين الجمال بيضاوية الشكل أول دائرية، وتتراوح أطوال السباق من 8 كلم وتصل إلى 22 كلم، ويجهز الميدان بأجهزة متابعة متطورة ودقيقة تثبت عند خط النهاية أمام المنصة الرئيسية لتصوير الجمال في اللحظات الحاسمة وتحديد الفائز بالسباق الذي غالباً لا يتعدى دورة واحدة.

ويسمى راكب الجمال «الركبي» وهو فتى لم يتجاوز سن الخامسة عشرة ويجب أن يكون خفيف الوزن حتى لا يفقد الجمل لياقته أثناء العدو بسبب ثقل وزن «الركبي» ويستوجب على الراكب أن يكون ملماً متدرباً وملماً بقواعد السباق، بيد أن السنوات الأخيرة شهدت استحداث «الركبي» الآلي الذي لا يتجاوز وزنه 4 كلم كي لا يخسر الجمل كثيرا من وزنه مقابل الحفاظ على لياقته .

الزمول

وتخضع الجمال المشاركة في السباقات لمراحل متعددة من التدريب تحت إشراف مختصين في هذا المجال، وتعد المرحلة الأولى هي أصعب المراحل وأطولها، حينما يتم ترويض الجمل بطريقة ربطه، وبعدها يثبت على ظهر الجمل «شدادا» وهو قطعة من الخشب تمتد من رقبته إلى سنامه، حتى يستقر ويهدأ طبعه، قبل أن يربط في جمل آخر مروض من قبل وتبدأ مرحلة الركوب، وآخر مراحل التدريب بالجري السريع على مسافات مختلفة ويمنح فيها الجمال من قبل المدرب مزيد من الرفاهية بشرب الحليب إطعامه كميات وفيرة من البرسيم.

ويطلق العرب على الذكور من الإبل اسم «قعود» حتى بلوغها سن الخامسة، ويسمى بعدها «الزمول»، فيما تسمى الإناث وحتى عمر الخمس سنوات «بكرة» وبعد سن الخامسة تسمى «الحول»، ومن هنا تأتي أسماء سباقات الهجن، فشوط الثنايا البكار تشارك فيه الإناث، وتشارك الذكور «الزمول» التي يزيد عمرها على خمس سنوات في أشواط «الزمول» كما أن هناك أشواطا يسمح فيها بالمشاركة بين الفئتين، لكن غالباً ما تكون «الزمول» في سباق مستقل، و«الحول» في سباق آخر، كما يسمح للهجن دون سن الخامسة «القعود» المشاركة في سباقات «الحول» الإناث.

وتحتل الجمال مكانة في نفوس العرب وخصوصاً الخليجيين، حيث تعد أكثر الحيوانات التصاقاً بملكها، ونشأت منذ قديم الزمان قصص حب وغرام بين أصحاب ورعاة الإبل معها، ونظموا فيها أبيات الشعر التي تؤكد أن الجمال من أوفى الحيوانات لأصحابها، ويضرب فيها المثل بالوفاء والصبر، وتعرف الإبل صاحبها من بين ملايين البشر وتستجيب لصوته، وتتمايل على «هجينه» فذاكرة الجمال فولاذية مهما طال بها الزمن، لا يمكن أن تنسى من أحسن أو أساء إليها  ( Camel Racing History).

سباق الجمال

كما تعرف صاحبها من مسافات بعيدة وتعدو نحوه مطلقة صوتها المعتاد الذي أشبه ما يكون بعبارات ترحيبية، وتقترب منه وتحك رأسها بجسمه وتشتم رائحته، حتى إن الجمال تصدر أصوات «الرغاء» وهو البكاء وتذرف الدموع عندما تفقد صاحبها، وتصل إلى درجة الإضراب عن الأكل والشرب حتى الوفاة في حال فقدت من تحبه، هذه الصفات التي قلما تتوفر في حيوان آخر، جعل منها صديقة وحبيبة لكثير من الذين فتنوا بعشقها  (camel races).

رياضة الهجن

من جانبه، عبر الأمير فهد بن جلوي رئيس الاتحاد السعودي لرياضة الجمال عن خالص امتنانه لتركي آل الشيخ رئيس الهيئة الرياضية السعودية بإقامة البطولتين السنويتين باسم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، معبراً عن اعتزازه وجميع المهتمين برياضة سباقات الهجن بما تحمله من مسمى غال على الجميع يؤكد العناية والاهتمام الذي تجده الرياضة بشكل عام ورياضة الهجن بشكل خاص من قبل القيادة السعودية، مشيراً إلى حرص اتحاد الهجن على إقامة مثل هذه البطولات الكبرى وبما يعكس مكانتها وما تحمله من إرث تاريخي يجسد حضارة وعراقة سباقات الهجن في المملكة على مر العصور  (camel racing).

يذكر أن السعودية افتتحت مؤخراً النسخة الأولى من مهرجان الجمال على جائزة الملك عبد العزيز، وشهدت منافسات السباق توافد أكثر من 600 ألف زائر من بينهم سفراء ووزراء سجلوا إعجابهم بما شاهدوه من التراث العربي الأصيل في هذه المسابقات، كما تشهد السعودية انتعاش بورصة مزاد الإبل مع انطلاق مهرجان الملك عبد العزيز وسجلت 400 صفقة، وبلغ متوسط المبايعات عشرين صفقة يوميا، لملاك الإبل والمهتمين بها في دول الخليج   مقدمة-عن سباقات الهجن العربية الاصيلة  .

سباقات الهجن العربية الاصيلة

كما يهتم مهرجان الملك عبد العزيز بمسابقة مزايين الإبل، التي تحظى باهتمام بالغ في الأوساط الخليجية وتصل فيها القيمة السوقية لهذه الإبل إلى أرقام فلكية تتجاوز الخمسين مليون ريال، وتحتدم المنافسة في الفوز بلقب المركز الأول بين «المزايين» كما يحدث تماماً في الساحة الكروية الرياضية، وتطلق عدد من التصاريح قبل إعلان النتائج النهائية ( Camel Racing ).

سباقات الهجن

حيث يبرز عدد من الأسماء بين ملاك هذه الإبل، ويعدون العدة لخوض هذه المسابقة في وقت باكر، ولا تقتصر المشاركة في هذا السباق على السعوديين، إذ يدخل في المنافسة الأسماء المعروفة على المستوى الخليجي من الإماراتيين والكويتيين والبحرينيين والعمانيين، ينفقون فيها أموالا طائلة من أجل الحصول على الإبل التي تتميز عن غيرها بمواصفات تضمن لهم دخولها بالمنافسة الشرسة على الفوز بالمركز الأول في سباقة «مزايين» الإبل.

سباق الجمال